الكريسماس .. انه هو وقت للأحتفال بأن الله لك

عندما تواجه هجوما شخصياً, فمن الرائع أن يكون الله معك, ولكن الأروع أن تعرف أنه في صفك.

 

يشعر الكثيرون أن الله كامن في مكان سري ليتصيد لهم الأخطاء. وأنهم حالما يخطئون فإن سعادته تكتمل وهو يصرح لهم بزهو:"ها قد أوقعت بك".

 

لا يوجد من يريد الأفضل والأصلح لك أكثر من الله. لا أحد يعلم ما هو الأفضل لك, ليس هناك من يجعلك تتمتع بالسعادة الحقيقة أكثر منه.

 

الله لا يريدك أن تخاف منه. إنه يريدك أن تسرع إليه، لا أن تهرب منه.

 

وفي الواقع, يذكر لنا الكتاب المقدس 365 مرة أن الله يقول :"لا تخف". واحدة لكل يوم من أيام السنة. فما الذي تخاف منه؟

 

لا أحد منا يعرف ما الذي سيواجهه خلال العام. لكن يمكننا أن نعرف أن الله يحبنا, وأن الله معنا, وأن الله لنا (أي في صفنا).

 

"إن الواحد منا مضافاً إلي الله يصبح أغلبية في أي موقف"

 

ريك وارين